أخصائي علاج العصب السابع

يُصاب بعض الافراج بشلل العصب السابع ويحدث ذلك بشكل مفاجئ داخل عضلات الوجه، حيث يظهر نصف الوجه وكأنه مرتخي وذلك بسبب الضعف الذي يطرأ في عصب الوجه، ويكون ذلك العصب هو رقم سبعة مما ينتج عن ذلك حدوث بعض الاضطرابات بالتعبيرات الحركية، وهنا يظهر دور أخصائي علاج العصب السابع.

معلومات عامة عن شلل العصب السابع

قد يقلق شلل العصب السابع الكثير من الناس بسبب تأثيره الواضح على الوجه، وإليكم ما يلي:

  • إن الإصابة بشلل العصب السابع في العادة نتيجة الإصابة بالعدوى من فيروس.
  • العصب السابع يكون بشكل مؤقت ولكن لابد من الذهاب إلى أخصائي علاج العصب السابع.
  • عقب إجراء العلاج الطبيعي للشخص يرجع العصب السابع لطبيعته.

أسباب المرض

على الرغم من أن أسباب الإصابة بشلل العصب السابع غير واضحة بشكل تام، ولكن شلل العصب السابع يحدث عقب الحالات الآتية:

  • الإصابة بعدوى الهربس الفموي.
  • الإصابة بالهربس التناسلي.
  • الإصابة بمرض الجدري.
  • الإصابة بفيروس النكاف.
  • الإصابة بفيروس الحصبة الألمانية.

الأعراض

تظهر الأعراض بشكل سريع ولكن في البداية تكون خفيفة و سرعان ما يصل الشلل إلى نصف الوجه بشكل كامل وقد يصل المرض أقصاه فى ساعات ، وقد يظل المرض من ستة أشهر إلى ثمانية أشهر لذا يلزم عند ظهور الأعراض الذهاب إلى أخصائي علاج العصب السابع، بالإضافة إلى أن الأعراض  تختلف في درجة الإصابة من فرد إلى آخر، والأعراض هي:

  • الإصابة بارتخاء عضلات الوجه والشعور بصعوبة في التعبيرات، خاصة عند غلق العين أو الابتسامة.
  • يسبب الإصابة بهذا الشلل عدم التحكم في اللعاب.
  • الشعور بألم عند الفك وحوله بشكل كامل.
  • الإصابة بألم حاد  خلف الأذن في نصف  الوجه المصابة.
  • زيادة التحسس من الأصوات بخصوص الوجه المصاب.
  • الإصابة بالصداع.
  • وجود ضعف عام بحاسة التذوق.
  • الإصابة بتغييرات لمعدلات دموع العين.

المضاعفات

هناك بعض المضاعفات عند ظهورها على المريض يلزم التوجه على الفور إلى أخصائي علاج العصب السابع، وتشمل المضاعفات:

  • الإصابة دائماً بضعف في عضلات الوجه .
  • الإصابة بانكماش فى عضلات الوجه، حتى عقب الشفاء.
  • الشعور بوجود مشكلات عند التحدث أو التخاطب.
  • الشعور دائمًا بجفاف العين.
  • الإصابة بالقرحة داخل القرنية.
  • وجود حركة غير إرادية عند العين أو المنطقة التي تحيط العين، وخاصة الغمزة عند الطعام، ويمكن أن يتم إغلاق العين بشكل تام أثناء الطعام.
  • الإصابة بضعف تام بخصوص حاسة التذوق.
  • وجود الدموع عند الأكل.

الفحوصات والتشخيص

لا يوجد فحص بشأن العصب السابع ، فعند وجود الأعراض يلزم عمل الفحوصات التالية:

لا، ويقوم هذا الفحص بتحديد حدة الشلل.

  • التصوير باستخدام الأشعة التي توضح بدقة أسباب الشلل أو الضغط، وهل الضغط بسبب العصب السابع أو وجود ورم أو الإصابة بالكسر بالجمجمة.

العلاج

يكمن العلاج في الذهاب إلى أخصائي علاج العصب السابع، حيث أن الكثير من المصابين بالعصب السابع يتم رجوعهم للوضع الطبيعي، وإليكم ما يلي:

  • تتحسن الأحوال بالنسبة للمريض عند الوصول إلى أسبوعين وأحيانًا ثلاث أسابيع عند المواظبة على العلاج الطبيعي.
  • قد تتواصل الاعراض إلى شهرين وقد يحدث شفاء بالنسبة للفرد عند الوصول إلى اثني عشر شهروحدوث الشفاء بشكل تام.
  • يجب المواظبة على العلاج الطبيعي حتى اختفاء الأعراض، والكثير من الأعراض لا تختفي بشكل تام وتوجد بعض الآثار بالنسبة لارتخاء العضلات فى الوجه.
  • ينصح أخصائي علاج العصب السابع بأن أفضل علاج هو العلاج الطبيعي مع القليل من الأدوية ومن الأنسب تجنب الجراحة تمامًا.

الأدوية

عند ظهور أعراض يلزم الذهاب إلى أخصائي علاج العصب السابع،وإستخدام بعض الأدوية التي تساعد على تحسين الحالة سريعًا، وإليكم ما يلي:

  • الستيرويدات القشرية، حيث أنها من الأدوية التي تقاوم الالتهابات، وتقدم النتائج الجيدة في خلال أيام.
  • مضادات الفيروسات حيث تُعطى بأوقات كثيرة مع الستيرويدات القشرية عند الإصابة بشلل في نصف الوجه.
  • الحفاظ على العين عن طريق المرطبات عندما لا يستطيع المريض أن يغلق عينيه، مما يعرض العين وخاصة من الأمام لبعض المخاطر.

العلاج الطبيعي والعصب السابع

في حالات الإصابة بالعصب السابع، فمن أفضل العلاجات هو العلاج الطبيعي، حيث أن:

  • يقوم أخصائي علاج العصب السابع بتدريب الشخص المصاب على كيفية التعامل مع وجه.
  • يتم عمل مساج بسيط مع تدليك لعضلات الوجه.
  • يتم إجراء العلاج الطبيعي بشكل سليم حتى يتم تجنب التقلصات.

الحياة والعلاجات المنزلية

عند الإصابة بشلل في نصف الوجه بسبب الاصابة بالعصب السابع، فيجب إجراء ما يلي:

  • القيام بإتباع كافة تعليمات أخصائي علاج العصب السابع وإجراء كافة التعليمات بشكل صحيح في المنزل.
  • القيام بالتمارين الخاصة بالوجه بدقة.
  • استخدام حقن البوتوكس تحت إشراف الطبيب المختص وتلك الحقن تُستخدم في الحالة ذات المضاعفات الواضحة  في الوجه.

نصائح أخصائي علاج العصب السابع

وضح أخصائي علاج العصب السابع بعض النصائح الهامة للمصابين بالعصب السابع، وإليكم هذه النصائح:

العلاج الطبيعي

  • إن العلاج الطبيعي له وظيفة مهمة عللاج حالات شلل الوجه النصفي.
  • يجب بدء العلاج الطبيعي منذ بداية أعراض المرض، واتباع الخطة بشكل صحيح من أجل التعافي.

تطبيق الكمادات الساخنة

  • يتم عمل الكمادات الساخنة، ولكن الحرص على أن لا تكون درجات الحرارة مرتفعة جدًا.
  • يتم وضع هذه الكمادات على الجزء الذي يُصاب بالوجه.
  • يلزم سؤال أخصائي علاج العصب السابع عند الشروع في  استخدام الكمادات الساخنة

التمارين

  • يتم عمل تمارين لكل عضلة بالوجه.
  • ضرورة تطبيق التمرين و عدم إجهاد العضلات.

تدليك عضلات الوجه

  • يتم عمل مساج لعضلات الوجه مع الحرص على أن يكون التدليك بالحركة النصف دائرية.
  • يتم التدليك بداية من منطقة الذقن في الجزء المصاب، ثم سحب اليد لأعلى، واليد الثانية تقوم بعكس الحركة في الجهة السليمة من الوجه.

تمارين الوجه لعلاج العصب السابع

وضح أخصائي علاج العصب السابع بعض التمارين من أجل مساعدة المريض على التعافي، وإليكم ما يلي:

  • يتم تطبيق هذه التمارين في البداية أمام مرآة.
  • يتم رفع الحاجب إلى الأعلى.
  • يتم شد منطقة الأنف من خلال رفع الشفة وبالتحديد العليا مع وسع فتحات الأنف وإجراء تعبير العبوس.
  • غلق العينين تمامًا.
  • أثناء تمرين العبوس، يتم إنزال الحواجب لأسفل.
  • أثناء تمرين الابتسام، يتم شد الفم وجعل الشفتين بشكل متسع.
  • القيام بالغمز مع تحريك عضلات الخد من أجل إغلاق العين.
  • يتم نفخ الهواء داخل الخدين، مع الحرص على جعل الفم مغلق لمنع الهواء من الخروج.

وإلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا حول العصب السابع و يُصاب هذا العصب مما يؤدي إلى شلل نصف الوجه؛ ومن واجب أخصائي علاج العصب السابع شرح بعض الإجراءات اللازمة للتعامل مع المرض، ﻷنه حالة مرضية مؤقتة، متمنين لكم دوام الصحة والعافية.

 

 

التصنيفات: مساج

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *